Sunday, 31 May 2015

عودة؟

السلام عليكم ورحمة الله~

يا الله على كم الذكريات اللي انصب علي لما لقيت المدونة مرة ثانية! 
ويا الله على كم المشاعر اللي حسيته بكل كلمة وكل تعليق كتبوه المتابعين، سواء إيجابي أو سلبي! 

حسيت إنه بوست "العودة" بعد هالانقطاع لازم يكون أطول، ومناسب أكثر. بس التدوينة الأطول والمناسبة أكثر بتحتاج وقت وتفكير، واللي فعلاً مستعد أقدمهم، لكن قلت ليه!؟ كنت عفوي بكتابتي دائماً، وماهو الوقت لحتى أغير هالشي! 
بدأت أكتب، وبصدري كم كلام جداً كثير. 
أولاً، اشتقت لكثيرين اشتياق غير طبيعي، وأنا اقرأ صدق عيوني دمعت، شيء مو معقول تحس إنك أثرت وتأثرت بناس عبر الإنترنت ومن خلف الشاشات وبأسماء مستعارة. من غريب، لأليكس، لجونجو رومانتيكا لخالد لغيرهم كثيرين! أحبكم رغم إني ما أعرف كل واحد وين راح، وبطبعنا احنا بشر، أكيد أنا مو ببالكم ولفترة طويلة ماكنتوا ببالي، بس سبحان الله مجرد ما قرأت كلامكم استفقدتكم، تمنيت لو إني ما قطعت التواصل، صار عندي فضول أعرف كل واحد وينه بهالحياة، مين تمسك بمبادئه، مين تنازل عنها، ومين انتزعتها الحياة منه؟ 

تصدقون لي فترة.. ضحكت وأنا أكتب تصدقون، كوني ما أعرف هل فيه أحد لليوم يقرأ، هي فيه أحد بينتبه؟ بس أذكر حالي وأذكركم، العفوية لها كل الأولوية. 

المهم، تصدقون من فترة أحاول أوصل للمدونة، نسيت إيميلي حقها، نسيت اسمها، وقوقل السعودي محجوب عنه هالموقع! الله يخلف علينا توقعت إني منزل شي إيباحي أو أحد استغل التعليقات بالإيباحيات، ما عندي فكرة ليه انحجب، أشوف فيه مستويات أردى ومحتوى أفجر ما تعرض للحجب، بس هي أذكر موجة وطالتني وطالت كثير معي من المدونات. المهم صدفة لقيت المدونة وأنا أعمل بحث من خلال قوقل العالمي، كنت مفعل البروكسي وقتها وطلعلي، ويا فرحتي! 
يوم كامل، اقرأ المدونة تدوينة تدوينة, بتعليقاتها، بردودها السلبية والإيجابية، الردود الإيجابية فرحتني وزعلتني، فرحني كلامكم الحلو، ارتباطنا من خلال هالمدونة واهتمامنا البريء لبعض، وزعلني انقطاعنا، مدونات راحت، بروفايلات انحذفت وماعدت أعرف كل واحد وينه بهالحياة. حتى التعليقات السلبية، أغلبها ضحكوني، ناس تدعي علي، وناس تغلط علي، وناس تغلط على أهلي، ضحكتني السطحية رغم إنه شر البلية ما يضحك، بس ما ألومهم الصراحة، ناس تربوا على هالشي، مجتمعنا قاسي، مو بس يفرض علينا أسلوب حياة، بل يفرض على اللي حوالينا ما يتقبلوا أي أسلوب حياة ثانية، فالضغط عليك وعلى اللي حولك، عليك بالأسلوب اللي اخترته بحياتك إنه تغيره، وعلى غيرك إنه يهاجمك على أسلوبك أو يعتبر غلطان وشاذ معك. 
أكثر كومنتات فرحتني الناس اللي يقولوا أثرت فينا، غيرتنا، حسنت نفسيتنا، ضحكتنا. تصدقوا مافيه أحسن من هالفرحة؟ فرحة إنك تركت بصمة إيجابية بغيرها، مافيه منها والله هالفرحة دوروها، مو شرط بالتدوين، أعمال تطوعية، أعمال خيرية، حتى لو مجرد صدقة ولو بمبلغ بسيط! فرحة لا توصف يوم تشوف إنه لك قيمتك بهالحياة مهما كانت هالقيمة بسيطة. 

مو قلتلكم فيني كوم كلام!؟ 
وأنا اقرأ صار نفسي أكتبلكم، بدايةً كان نفسي أستعيد التواصل مع اللي أعرفهم، حاولت أدخل لإيميلي لكن رفضوا الهوتميل يسمحولي، طلبوا تأكيد معلومات، وللأسف حالي حال الكثير من اللي يستخدموا إيميلات وهمية، حتى البيانات تكون وهميةـ فباءت محاولاتي بالفشل. أملي الوحيد الناس اللي كنت أتواصل معهم بالإيميل يقرؤوا هالكلام! فرجاءً، أي أحد كان بيننا تواصل عن طريق الإيميل سواء ماسنجر أو إيميلات (يا الله، ضحكت لما كتبت ماسنجر، فعلاً الزمن تغير!)، رجاءً يترك تعليق وأنا بتواصل معه. فعلاً من كل قلبي أتمنى أقدر أدخل الإيميل مرة ثانية. 

طيب، وبعدين؟ عودة؟ هل هذا البوست معناه إني عدت؟ 
والله علمي علمكم، ما أعرف! تغيرت، أو بالأحرى الزمن غيرني. فيه أساسيات، ليومكم أنا الثوري، ليومكم أنا اللي أدعو للحرية وليومكم أنا اللي طموحي بهالمجتمع ونيتي بالتغيير والمقاومة كبيرة. ليومي عنادي موجود، ودفاعي عن مبادئي مستمر. لكن اللي تغير إني صرت أتقبل الطرف الآخر، مريت بناس خلوني أفهم إنه الناس اللي تكرهني ما يستحقوا الكره ولا الحقد ولا التسفيل اللي كنت أسفله فيهم زمان، يستحقوا المعرفة، ويستحقوا الثقافة، ويستحقوا تغيير التفكير. ما عدت ألوم الأهل لو تخلوا عن ابنهم، ما عدت ألوم الصديق اللي يترك صديقه، نقدر نقول صرت أنضج فكرياً. 
ببساطة ما عدت مراهق! مرت فترة المراهقة بسلبياتها وإيجابياتها، وتركتها رسمياً من كم شهر، في يوم ميلادي الواحد والعشرين. 
صارلي 5 سنين تقريباً عن هالمدونة، لو بيومها أحد قالي عن مكاني حالياً وفكري حالياً وموقفي حالياً من الحياة كنت كرهته من كل قلبي! كثير أشياء كنت مستحيل أقبلها لنفسي، صارت جزء لا يتجزأ مني، ما أقوله كـ شيء سلبي، لكن مستغرب من هالحياة. مستغرب كيف تقبلت أشياء، وتركت أشياء، بحياتي ماكنت متوقعها. حبينا وتركنا وانجرحنا، تعلمنا معنى كثير من المرادف اللي كانت سطحية لنا في المراهقة. يا الله أحس إني عجوز وأنا أتكلم عن المراهقة! عاد توني تاركها لا يغركم هههههه
المهم، اكتشفت إنه رضا الناس حرفياً غاية لا تدرك، وإنه الناس اللي المفروض يهمني ارضاءهم ما يتجاوزوا نسبة الـ1% من اللي أعرفهم، والحلو؟ إنه هالـ1% ما يطلبوا منك ترضيهم أصلاً، هالناس اللي يتقبلونك بعيوبك ودايماً يطالعون لجانبك الإيجابي حتى لو ماطلبوا إنك ترضيهم، هم ناس الحياة علمتني إنهم يستاهلوا الارضاء، واحنا في النهاية بشر، حتى لو مانتوقع الشي ومانطلبه، احتمال وارد يحز بخاطرنا لو ماشفنا الطرف الثاني يحاول يرضينا من فترة للثانية، طبع البني آدم طماع مهما أنكر هذا شي بفطرتنا أعتقد. 

كلام كثير، ووقتي خلص؛ صح إني قلت ما أعرف عودة أو لا، لكن اللي متأكد منه إنه كلامي ماخلص، فمستحيل هذا البوست مايكون بعده بوست آخر، بغض النظر فيه أحد يتابع أو لا. 

وصباحكم سكر ونور وكل شي حلو بالحياة، الله يرزقكم اللي تتمنوه
< حسيت حالي جدتي للحظة، بس والله مشاعر فياضة بهاللحظة ههههههههههه

في أمان الله~

20 comments:

  1. .. جميل ان تكون بخير ... هل ما زلتَ مراهقاً ؟
    اعتقد ان هذه التسميه تليق لي الان ... :( الامـر محزن ان اراكم اختفيتم جميعاً

    ReplyDelete
    Replies
    1. لا صارلي فترة تركت المراهقة :P
      لكن الروح بعدها صغيرة :D
      والله هو شيء محزن فعلاً، بس هاذي الحياة للأسف!

      Delete
  2. "إن كنت زهرة، سأكون برعماً.. سوف أرث بداية شبابي دون أي ندم،" -إيكيوتشي آيا، 15 عاماً.


    ما تتصور شنو الشعور الي حاشني يوم شفت انك منزل بوست، عموماً اهم شي انك بخير ومبارك عليك الشهر
    وكل عام وانت بخير لكل الـ ٥ سنوات الي مروا 😤، لكن لاتخاف مسامحينك وعلى فكره كل سنه اذا مو كل شهر ادش واشوف واقرى واتذكر البوستات الي انشالت 💔، وهم على فكره مدونتك القديمه الزرقه كانت وايد وايد احلى من هذي الي تعور العين وخاصة الاغاني الي كانو فيها ااخ كانو شي خيال وانا اقرى البوستات والصور المعبره الي كنت تحطهم للبوستات، عموما سوري طولت بس شسوي خل الي بالقلب بالفلب، واول ما شفت البوست نازل قبل لا اقرى ذكرت اغنية عبد الكريم امشي وبقلبي حزن امشي 💔

    See you soon 🌹

    ReplyDelete
  3. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  4. عمر تعبتنا والله نفسياً وعقلياً ارجوك ان تكون العوده عوده او عالاقل نزل بعد بوست

    واعتقد صار حالي مثل المدمن الله يهداك عودته على شي كان تقريباُ ماخذ ويغذي

    جزئ كبير من حياتنا فسامحني اذا ازعجتك بكلامي لكن هذي حالتي حالياً :p

    في امان الله

    ReplyDelete
    Replies
    1. حقك علي والله بس انشغلت بشكل خارج عن إرادتي بعد مانزلت التدوينة، شيكت عليها يمكن لمدة أسبوعين بعد مانزلت البوست وماشفت تفاعل فأغلب ظني كان إنه مافيه متابعين! داري عاد متأخر بس انشالله لي بوست ثاني هاليومين! بس ماتعرف لأي درجة كلماتك أثرت فيني والله <3 الله يسعدك يارب

      Delete
    2. جميل انك موجود
      جميل انك ذكرت
      شكراً لك
      وسأعود لهذا المكان لاتذكر ايامي الخوالي معكم
      الى مخبئي السري الى البرائة القديمة 🌹

      Delete
  5. و كسبت متابع جديد. اتمنئ اني تعرفت علي هالمدونة من زمان و اتمنئ اني اتعرف علئ هذا الجانب منك و حتلاقيني موجود كل ما لفتني الفرصة. اعرلق و اكتب و ادعم

    ReplyDelete
    Replies
    1. يالله يحييك تنور :D عاد زي مانت شايف مو إني أكتب كثير بس انشالله بحاول أكثر دخولي هنا

      Delete
  6. يا الله هي المدونة لها ذكريات كتييير بقلبي.. أول ما رجعت اقرا بديت اتذكر نفسي قبل ٥ سنوات اول ما شفت مدونتك
    الحماس والتشويق والانتظار

    صدقني و بدون مجاملات إن مدونتك كانت بفترة انتقال بحياتي
    انتقال من شخص خايف من ميوله وكارها إلى شخص متقبل ميوله ويدافع عنها
    وما اكذب لما اقلك إن الفضل يعود لك ولبقية المدونين اللي كنت اتابعهم بتلك الفترة

    عارف مو سهل نطلب منك ترجع تشاركنا بقصصك واحداث حياتك بعد ٥ سنوات ومشاغل جديدة
    بس نحب تعرف ان اذا رجعت في لك متابعين مخلصين ينتظروك دايما

    ما اتوقع ببتذكرني لكن كنا نحكي زمان لفترة بسيطة عالمسنجر وكنت معك بالفيصلية
    اذا قريت وحبيت نتواصل فهاد انستقرامي: gay.diary
    + ولكم باك

    ReplyDelete
    Replies
    1. والله كلامك هو السبب اللي مخليني أشتاق للتدوين بشكل مو طبيعي، رغم إنه ما أشوف إنه لي داعي من اليوم مع انفتاح العالم بهالشكل، صار الواحد سهل يعرف ميوله ويتقبلها ويفهمها أكثر.. بس يلا الحياة تدور واليوم شكله الانستغرام قضى على التدوين :D !
      عاد الصراحة مالي عالانستغرام، بس أخذتلي لفة على انستغرامك وحلو نشوف إنه الناس قاعدة تتفاعل لليوم حتى لو مو تفاعل ايجابي بكل الأوقات!

      Delete
  7. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  8. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  9. دخلت الى المدونه اليوم بعد غياب دام سنوات ايضا لاجد تلك العصا التي كنت اتكئ عليها عنما يضيق بي الواقع
    افرح لسماع كلماتك لا تتوقف انت ملهم

    ReplyDelete
    Replies
    1. الله يخليك <3 أتمنى تكون عصا نفسك لأنه بهالحياة للأسف ماحد بينفعك غير نفسك..

      Delete
  10. انا بنفس عمرك وقت كنت تدون و عمري بحياتي ما دخلت على مدونة و قرأت فيها بس من يومين لقيت نفسي هنا و حسّيت اني وجدت كنز مفقود... يا الله كم انت رائع في كتاباتك و طريقتك بالحكي... خليتني أتمنى اني أكون اكبر بكام سنة عشان الحق جيل البلوتوث و البيبي و المدونات o: ع العموم أتمنى ما يكون هادا اخر بوست...
    thanks for being awesome and keeping me up all night reading your entries

    ReplyDelete
    Replies
    1. ههههههههههههههه..
      عاد كبرتني ترا جيل البلوتوث والبيبي اجل هههههههه
      يلا ماعليك جيل الايفون والتتش سكرين مرتاحين اكثر سيبك من جيلنا :P مع انه اكيد مش هالفرق ;P

      Delete
  11. hey i really hate you .. stop disappearing like that ..
    i still read your blog every once in a while
    hope you are doing fine
    still have hope i will find you .. we'll talk
    and we'll be friends
    Melad

    ReplyDelete
    Replies
    1. والله مو بيدي، ظروف الحياة تجبرنا نختفي والله، بس عاد هاليومين مثل ماوعدت لي بوست جديد

      Delete
  12. يا ربي!! من سنين و انا ابي اتواصل معاك لما فقدت الأمل والحين اقرا بوستك وبعد سنة متأخرة كالعادة XD
    اشتقت لك كثيييييييييييييييييير يا ريت تقرا تعليقي وان كان متأخر

    junjou-romantica@windowslive.com

    هذا ايميلي مازلت استعمله
    اتمنى تشوفه صج

    ReplyDelete